مفاجآت بالجملة في اليوم الأخير للميركاتو الأوروبي

مفاجآت بالجملة في اليوم الأخير للميركاتو الأوروبي





    لم يخلُ اليوم الأخير لسوق انتقالات اللاعبين الميركاتو في الدوريات الأوروبية من مفاجآت، سواء بانتقال لاعبين من فرقهم دون تمهيد مسبق أو حتى مفاوضات معلنة قبل اليوم الأخير الذي وافق الإثنين الثاني من سبتمبر/أيلول، أو بقاء لاعبين رغم طول الحديث في مختلف وسائل الإعلام عن رحيلهم شبه المؤكد من فرقهم.
    وتعد أبرز حالات الانتقال أو الإخفاق في الانتقال في اليوم الأخير للميركاتو 10 حالات بمعدل 5 مقابل 5 نرصدها في التقرير التالي.
    رافينيا الكانتارا
    رحيل البرازيلي رافينيا الكانتارا من برشلونة الى سيلتا فيغو على سبيل الإعارة لمدة موسم واحد، مثّل مفاجأة لكل عشاق الفريق الكتالوني لأكثر من سبب.
    أول تلك الربعأسباب أن أحداً لم يتحدث قبل اليوم الأخير عن فكرة رحيل رافينيا عن الفريق أو إعارته، لكن السبب الأقوى أن اللاعب دخل التشكيلة الأساسية للبلوغرانا في مباراتين من أصل 3 لعبها الفريق في الموسم الحالي وهي أعلى نسبة مشاركة لرافينيا مع البارسا منذ أن لعب للفريق الأول قبل 6 مواسم.
    مخيتاريان
    كذلك كان انتقال الأرميني هنريك مخيتاريان من أرسنال إلى روما الإيطالي مفاجأة صارخة لمشجعي فريق الغانرز الإنجليزي، رغم أن صانع الألعاب الأرميني لم يكن أساسياً في أي مباراة للفريق منذ بداية الموسم الحالي.
    لكن المفاجاة -مثل رافينيا- أنه لم يكن هناك أي حديث في النادي أو الإعلام الإنجليزي عن إمكانية رحيل مخيتاريان الذي لم يسبب أي مشكلة مع أرسنال أو عندما كان في مانشستر يونايتد بسبب جلوسه على دكة البدلاء.
    إيكاردي
    المفاجأة في رحيل الأرجنتيني «المزعج» ماورو إيكاردي عن إنتر ميلان الإيطالي إلى باريس سان جيرمان، يمكن وصفها بالسعيدة لمسؤولي النادي الإيطالي الذين فقدوا الأمل في إمكانية رحيل المهاجم صاحب المشاكل في الميركاتو الصيفي الحالي.
    وكان موقع Calciomercato الإيطالي قد ذكر في تقرير له أن إيكاردي بدأ يتراجع عن قراره بالرحيل، بسبب ضعف العروض التي وصلته خلال الفترة الحالية، حيث لم يتلق سوى عرضين من موناكو الفرنسي ونابولي الإيطالي وهو ما لم يرق لطموحاته وراتبه السنوي المرتفع أيضاً، ليقرر البقاء 6 أشهر قادمة في النيراتزوري، قبل أن يتدخل باريس سان جيرمان في اللحظات الأخيرة لاستعارة اللاعب لمدة موسم مع خيار الشراء.
    نافاس
    انتقال الحارس الكوستاريكي كيلور نافاس من ريال مدريد إلى باريس سان جيرمان كان متوقعاً بشكل ما بعد أن كثرت الأقاويل في الفترة الماضية عن رحيل الحارس الذي شارك مع زملائه في تسيد الكرة الأوروبية طوال 3 سنوات تحت قيادة المدرب الفرنسي زين الدين زيدان.
    لكن يظل رحيل نافاس عن قلعة سانتياغو برنابيو مفعماً بالمشاعر بالنسبة لمشجعي الميرينغي، خاصة بعد أن شارك الحارس في معظم إنجازات الريال في السنوات الأخيرة، قبل أن يأتي البلجيكي تيبو كورتوا في الموسم الماضي ليخطف مركز الحراسة في التشكيل الأساسي للفريق.
    وارتبط برحيل نافاس قدوم الفرنسي ألفونس أريولا حارس باريس سان جيرمان إلى ريال مدريد على سبيل الإعارة، لينتقل الحارس البديل لمنتخب فرنسا الفائز بمونديال روسيا الأخير من دكة بدلاء البي إس جي إلى دكة بدلاء الريال، لصعوبة أن يدخل ضمن التشكيل الأساسي في وجود كورتوا.
    نيمار باق
    ربما تكون أبرز مفاجآت الميركاتو الصيفي الحالي هي بقاء البرازيلي نيمار داسيلفا مع باريس سان جيرمان، بعدما انشغلت كل وسائل الإعلام العالمية لأكثر من 3 أسابيع تقريباً بالحديث عن عودته لبرشلونة.
    وبعد المتابعة الدقيقة واليومية لمفاوضات البارسا مع مسؤولي باريس سان جيرمان، والتفاصيل التي تتضمنها المفاوضات سواء برغبة النادي الفرنسي في بيع اللاعب مقابل المال مقابل عرض البارسا دخول لاعبين من صفوفه لتقليل المقابل المالي، انتهت المفاوضات إلى لا شيء في النهاية ليبقى البرازيلي في باريس على الأقل حتى يناير/كانون الثاني المقبل.
    إريكسن






    لم يخلُ اليوم الأخير لسوق انتقالات اللاعبين الميركاتو في الدوريات الأوروبية من مفاجآت، سواء بانتقال لاعبين من فرقهم دون تمهيد مسبق أو حتى مفاوضات معلنة قبل اليوم الأخير الذي وافق الإثنين الثاني من سبتمبر/أيلول، أو بقاء لاعبين رغم طول الحديث في مختلف وسائل الإعلام عن رحيلهم شبه المؤكد من فرقهم.
    وتعد أبرز حالات الانتقال أو الإخفاق في الانتقال في اليوم الأخير للميركاتو 10 حالات بمعدل 5 مقابل 5 نرصدها في التقرير التالي.
    رافينيا الكانتارا
    رحيل البرازيلي رافينيا الكانتارا من برشلونة الى سيلتا فيغو على سبيل الإعارة لمدة موسم واحد، مثّل مفاجأة لكل عشاق الفريق الكتالوني لأكثر من سبب.
    أول تلك الأسباب أن أحداً لم يتحدث قبل اليوم الأخير عن فكرة رحيل رافينيا عن الفريق أو إعارته، لكن السبب الأقوى أن اللاعب دخل التشكيلة الأساسية للبلوغرانا في مباراتين من أصل 3 لعبها الفريق في الموسم الحالي وهي أعلى نسبة مشاركة لرافينيا مع البارسا منذ أن لعب للفريق الأول قبل 6 مواسم.
    مخيتاريان
    كذلك كان انتقال الأرميني هنريك مخيتاريان من أرسنال إلى روما الإيطالي مفاجأة صارخة لمشجعي فريق الغانرز الإنجليزي، رغم أن صانع الألعاب الأرميني لم يكن أساسياً في أي مباراة للفريق منذ بداية الموسم الحالي.
    لكن المفاجاة -مثل رافينيا- أنه لم يكن هناك أي حديث في النادي أو الإعلام الإنجليزي عن إمكانية رحيل مخيتاريان الذي لم يسبب أي مشكلة مع أرسنال أو عندما كان في مانشستر يونايتد بسبب جلوسه على دكة البدلاء.
    إيكاردي
    المفاجأة في رحيل الأرجنتيني «المزعج» ماورو إيكاردي عن إنتر ميلان الإيطالي إلى باريس سان جيرمان، يمكن وصفها بالسعيدة لمسؤولي النادي الإيطالي الذين فقدوا الأمل في إمكانية رحيل المهاجم صاحب المشاكل في الميركاتو الصيفي الحالي.
    وكان موقع Calciomercato الإيطالي قد ذكر في تقرير له أن إيكاردي بدأ يتراجع عن قراره بالرحيل، بسبب ضعف العروض التي وصلته خلال الفترة الحالية، حيث لم يتلق سوى عرضين من موناكو الفرنسي ونابولي الإيطالي وهو ما لم يرق لطموحاته وراتبه السنوي المرتفع أيضاً، ليقرر البقاء 6 أشهر قادمة في النيراتزوري، قبل أن يتدخل باريس سان جيرمان في اللحظات الأخيرة لاستعارة اللاعب لمدة موسم مع خيار الشراء.
    نافاس
    انتقال الحارس الكوستاريكي كيلور نافاس من ريال مدريد إلى باريس سان جيرمان كان متوقعاً بشكل ما بعد أن كثرت الأقاويل في الفترة الماضية عن رحيل الحارس الذي شارك مع زملائه في تسيد الكرة الأوروبية طوال 3 سنوات تحت قيادة المدرب الفرنسي زين الدين زيدان.
    لكن يظل رحيل نافاس عن قلعة سانتياغو برنابيو مفعماً بالمشاعر بالنسبة لمشجعي الميرينغي، خاصة بعد أن شارك الحارس في معظم إنجازات الريال في السنوات الأخيرة، قبل أن يأتي البلجيكي تيبو كورتوا في الموسم الماضي ليخطف مركز الحراسة في التشكيل الأساسي للفريق.
    وارتبط برحيل نافاس قدوم الفرنسي ألفونس أريولا حارس باريس سان جيرمان إلى ريال مدريد على سبيل الإعارة، لينتقل الحارس البديل لمنتخب فرنسا الفائز بمونديال روسيا الأخير من دكة بدلاء البي إس جي إلى دكة بدلاء الريال، لصعوبة أن يدخل ضمن التشكيل الأساسي في وجود كورتوا.
    نيمار باق في باريس 
    ربما تكون أبرز مفاجآت الميركاتو الصيفي الحالي هي بقاء البرازيلي نيمار داسيلفا مع باريس سان جيرمان، بعدما انشغلت كل وسائل الإعلام العالمية لأكثر من 3 أسابيع تقريباً بالحديث عن عودته لبرشلونة.
    وبعد المتابعة الدقيقة واليومية لمفاوضات البارسا مع مسؤولي باريس سان جيرمان، والتفاصيل التي تتضمنها المفاوضات سواء برغبة النادي الفرنسي في بيع اللاعب مقابل المال مقابل عرض البارسا دخول لاعبين من صفوفه لتقليل المقابل المالي، انتهت المفاوضات إلى لا شيء في النهاية ليبقى البرازيلي في باريس على الأقل حتى يناير/كانون الثاني المقبل.
    إريكسن
    قبل 24 ساعة من موعد إغلاق سوق الانتقالات الصيفية سئل الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو مدرب توتنهام عن آخر تطورات انتقال لاعبه الدنماركي كريستيان إريكسن الذي ربطته تقارير عديدة منذ بداية الميركاتو بريال مدريد الإسباني، فرد المدرب ببساطة أن اللاعب باق مع توتنهام ليوم آخر على الأقل، وهو ما عزز شائعات رحيل الدنماركي عن صفوف السبيرز.
    لكن مع إغلاق الميركاتو لم يتقدم أي ناد لشراء اللاعب ليبقى مع توتنهام لموسم جديد.
    بواتنيغ
    رغم الأخبار المتواترة التي بلغت حد التأكيد على رحيل الألماني جيروم بواتينغ مدافع بايرن ميونيخ الألماني إلى يوفنتوس، يبدو أن الجبل تمخض فلم يلد أي عروض.
    وذهبت آخر آمال المدافع صاحب الأصول الغانية في الرحيل عن اليانز أرينا أدراج الرياح، بعد أن انتهى الاجتماع الذي دار يوم الأحد الأول من سبتمبر/أيلول في ميلان الإيطالية بين مسؤولي يوفنتوس ومدير أعمال اللاعب دون نتيجة تذكر، ما يعني أن الصفقة لن تتم.
    بوغبا
    مهارة بوغبا في التحكم تبهر متابعيه
    يبدو أن لاعب الوسط الفرنسي سيكون عليه التكيف من جديد مع أجواء ملعب الأولد ترافورد، وتعلم كيفية كسب تعاطف جماهير مانشستر يونايتد من جديد بعدما بلغت علاقة الطرفين أدنى مستوى لها منذ بداية الصيف الحالي، مع كثرة الحديث عن رغبة بوغبا في الرحيل عن الفريق الإنجليزي صوب الدوري الإسباني.
    ورغم أن تقارير عدة أكدت أن التعاقد مع بوغبا كان يمثل أولوية قصوى لمدرب الريال، الفرنسي زيدان إلا أن الميركاتو انتهى دون أن يتقدم الريال بعرض رسمي ليقتصر الأمر على التقارير الصحفية التي لا تسمن ولا تغني عن جوع.
    راكيتيتش
    من المفاجآت الكبيرة في الميركاتو الصيفي بقاء الكرواتي راكيتيتش في صفوف برشلونة، ورحيل رافينيا الكانتارا رغم أن الكرواتي كان أكثر لاعبي البارسا قرباً من الرحيل عن كامب نو في الصيف الحالي.
    وارتبط راكيتيتش بالرحيل في أكثر من مناسبة، أشهرها وأكثرها قرباً دخوله في صفقة تبادلية مع باريس سان جيرمان مقابل عودة نيمار إلى صفوف البلوغرانا، لكن الميركاتو انتهى دون حسم موقف الكرواتي الذي خرج من حسابات المدرب فالفيردي منذ بداية الموسم الجديد.

    إرسال تعليق